تسجيل الدخول
  • English
  • اتصل بنا
  • خريطة الموقع
  • الأسئلة المتكررة

تفصيل الخبر

حماية البيئة" برأس الخيمة قدمت اكثر من 113 الف خدمة للمتعاملين في 2017

10 فبراير 2018

تقرير من محمد الشارجي. رأس الخيمة في 10 فبراير / وام /انجزت هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة 113155 خدمة للمتعاملين والمجتمع خلال عام 2017 استنادا إلى 23 اختصاصا بموجب القانون رقم 2 لسنة 2007 فضلا عن اختصاصها بتنظيم مهنة صيد الاسماك بموجب القانون رقم 11 لسنة 2015 بحسب تقرير الحوكمة السنوي لعام 2017 . و تتمحور رؤية الهيئة حول حماية البيئة واستدامة مواردها وتنشد رسالتها الابتكار والتميز في الأساليب الرقابية والتوعوية وإعداد تشريعات مبنية على برامج بحثية متخصصة تساهم في حماية البيئة والموارد الطبيعية ، إذ انعكست هذه الرؤية والرسالة على 35 خدمة تقدمها لمختلف فئات المتعاملين والمجتمع. وقال الدكتور سيف محمد الغيص المدير التنفيذي للهيئة ان هيئة حماية البيئة برأس الخيمة اصدرت خلال عام 2017 عدد 1129 رخصة صيد حرفي وعدد 778 رخصة صيد النزهة كما وفرت عدد 218 مسكنا لعمال الصيد البالغ عددهم 1035 عاملا ووفرت عدد 1186 مرسي للصيد فضلا عن 454 مخزنا للصيادين وأصدرت 3237 تصريحا بيئيا للمنشآت الصناعية والمهنية تم اصدارها جميعا إلكترونيا ودون الحاجة لزيارة مقر الهيئة وذلك لضمان تحقيق سهولة ممارسة الاعمال وأصدرت عدد 398 شهادة عدم ممانعة لاستيراد المواد الكيميائية وعدد 22 شهادة عدم ممانعة لتصدير المواد الكيميائية. وفيما يتعلق بحزمة الخدمات المرتبطة بالتوعية البيئية فقد نظمت وأطلقت 148 مؤتمرا ومبادرة مجتمعية ومحاضرة وفعالية للتوعية البيئية بخلاف عدد 54032 رسالة نصية توعوية وجهتها الهيئة لمختلف فئات المجتمع ويضاف إلى ذلك حرص الهيئة على الاحتفال بعدد 20 مناسبة بيئية محلية وعالمية وتعريف مختلف فئات المجتمع بأهميتها في المحافظة على البيئة واستدامة مواردها وعن طريق تطبيق استدامة الذي أطلقته الهيئة خلال عام 2017 استفاد عدد 3395 مستخدما من خدمات هذا التطبيق المبتكر. وفي إطار حزمة خدمات القياس والمسوحات البيئية بلغ عدد تقارير قياس جودة الهواء في مختلف مناطق رأس الخيمة حول المناطق الصناعية وداخل الكسارات ومصانع الأسمنت وداخل المؤسسات الحكومية والتعليمية والمنازل عدد 17516 تقريرا عن جودة الهواء كذلك تم أخذ وتحليل عدد 9595 عينة من مياه الخزانات والتربة والاسماك وذلك من أجل ضمان بيئة صحية ومستدامة لسكان الإمارة. ووفرت الهيئة في إطار مبادرة المليون وواحد شجرة عدد 20895 شجرة محلية قليلة استخدام المياه "الغاف والسدر والسمر" وتم توزيعها على العديد من المؤسسات الحكومية والتعليمية والمنازل فضلا عن محيط مساجد رأس الخيمة وفق اتفاقية شراكة أبرمتها الهيئة مع الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الاسلامية خلال عام 2017 وقامت الهيئة كذلك بتقييم عدد 37 دراسة لتقييم الأثر البيئي كما قامت بتيسير عملية توصيل المياه المحلاة إلى عدد 68 مزرعة لاستخدامها في الري لعدم استنزاف المياه الجوفية في منطقتي أذن والغيل مما أسهم في تحسين انتاج المحاصيل الزراعية كما قامت الهيئة بمعالجة عدد 27 شكوى بيئية وقضت على أسبابها الجذرية بنجاح. وفي إطار سعي الهيئة إلى تعزيز الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 واستراتيجية حكومة رأس الخيمة 2018- 2030 فقد طورت وابتكرت عدد 29 مشروعا ومبادرة استراتيجية لتحقيق 11 هدفا استراتيجيا في السنوات 2017-2020 تقع على رأسها بحسب أولوياتها الاستراتيجية أهداف ترسيخ مفهوم الاستدامة البيئية لدى المنشآت الصناعية وقطاعات المجتمع وتطوير قدرات الدعم المؤسسي وتعزيز ثقافة الابتكار والشفافية وتقليل البصمة البيئية في الإمارة وتعزيز مشاركة قطاعات المجتمع في الرقابة والتوعية البيئية واستدامة الثروة السمكية والحيوانية والزراعية وحماية التنوع الحيوي والموائل الطبيعية في الامارة وحماية وإدارة المياه الجوفية . و لتحقيق هذه الأهداف الاستراتيجية البيئية الطموحة بأقصى قدر من الكفاءة والفعالية وبما يحقق سعادة متعامليها وموظفيها وشركائها ومورديها ومختلف فئات المجتمع وذلك من خلال تطوير عدد 17 مشروعا ومبادرة مبتكرة مثل المؤتمر العالمي للاحتباس الحراري ومبادرة رقابة ناعمة لبيئة مستدامة ومشروع فرق حماة البيئة الطلابية بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والكرنفال البيئي ومبادرة المليون وواحد شجرة ومسابقة الابتكار البيئي المدرسي وتطبيقي استدامة والبيرق ومشروع طائرة بدون طيار للمسوحات البيئية ومشروع مبنى السعادة البيئية ومبادرة ابتكر في جلسة بيئية ومبادرة بيئة لا تنام 24/7 والمسابقة الادبية والفنية لطلبة المدارس لتنمية الوعي البيئي لديهم ومبادرة هيئتي هويتي وغرفة العمليات والطوارئ البيئية المركزية والمتحركة. ووفقا لمنظومة الجيل الرابع للتميز فقد أمكن حصر وتصنيف عدد 205 قدرات مؤسسية للهيئة ما بين قوانين واتفاقيات ومراسيم ومنهجيات وانظمة عمل وسياسات ولوائح وأدلة إرشادية ومبادرات ومشروعات وتطبيقات ذكية وأنظمة قياس وتحليل وتم وصف هذه القدرات من حيث الكفاءة والفعالية والتعلم والتطوير فضلا عن إدارة واحتساب نتائج مئات المؤشرات والمقاييس الاستراتيجية والتشغيلية المرتبطة بها وتوضيح نمطيتها وموقع الهيئة الريادي في ضوء نتائج هذه القدرات. ومن أبرز القدرات التي حققت فيها الهيئة مركزا رياديا من حيث النتائج المؤتمر العالمي للاحتباس الحراري والذي نظمته الهيئة لأربع دورات متتالية خلال الفترة 2011-2017 محققة مركزا رياديا حيث نظمت الهيئة في إبريل 2017 مؤتمر الاحتباس الحراري عن انتاجية الأنظمة البيئية وأثر الاحتباس الحراري والذي قدمت فيه نحو 29 ورقة بحثية ومن أبرز توصياته دراسة الانظمة البيئية المختلفة في الإمارات وإصدار تقرير عنها كما أعلن بعض المشاركين من الباحثين عن نتائج علمية نشرت لأول مرة خلال هذا المؤتمر تشير إلى بعض التنبؤات التي قد تغير ظاهرة المناخ في منطقة الجزيرة العربية لتدخل ضمن المناطق المطيرة. و حققت الهيئة مركزا رياديا عالميا في مبادرة رقابة مجتمعية ناعمة لبيئة مستدامة وهي مبادرة مبتكرة ومتفردة ورائدة عالميا أطلقتها هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة بهدف تمكين المرأة من التطوع في عمليات الرقابة البيئية وتقديم خدمات القياس والتوعية البيئية من أجل بيئة مستدامة . ولأول مرة تقوم جهة حكومية بدعوة المرأة بمختلف الفئات للقيام بدور رقابي على أسواق السمك والمطاعم والسواحل والشواطىء فضلا عن تقديم خدمة قياس جودة الهواء ونوعية مياه الخزانات بالمطاعم والمنازل والمؤسسات الحكومية والتعليمية وخلال عام 2017 .وبلغ عدد المتطوعات في المبادرة 126 متطوعة من عدد 9 جنسيات ومن إمارات مختلفة ومن مختلف القطاعات تمثلن 18 جهة حكومية وتعليمية واجتماعية بخلاف ربات المنازل قمن حتى الآن بتنفيذ عدد 86 عملية زيارة رقابية وعمل مسوحات بيئية للمنازل والمطاعم وأسواق ومتاجر بيع الأسماك ومناطق الإنزال السمكي والسواحل والشواطىء والمؤسسات الحكومية . وبلغت درجة سعادة المتطوعات بفكرة المبادرة المبتكرة وطريقة تطبيقها نسبة 86% في حين بلغت درجة سعادة المجتمع بها 89% وبلغت درجة سعادة موظفي الهيئة بهذه المبادرة نسبة 83.55% . وأسهمت المبادرة بشكل كبير في تصدر هيئة حماية البيئة لمؤشر السعادة الوظيفية على مستوى حكومة رأس الخيمة واحتلت مبادرة رقابة مجتمعية لبيئة مستدامة المركز الثاني في أولويات المبادرات والمشروعات الاستراتيجية التي أطلقتها الهيئة خلال عام 2017 وأيضا كانت هي الوسيلة الفنية الأكثر أهمية لتحقيق متطلبات متعاملي الهيئة من خلال تحليل منزل الجودة كأداة وقدرة تحليلية للتخطيط الاستراتيجي للجودة وإعادة تصميم الخدمات وقدمت 27 جهة دعما كبيرا لانجاح المبادرة يأتي على رأسها مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالدولة الذي وافق على توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية تشكل مبادرة رقابة مجتمعية ناعمة لبيئة مستدامة ركيزتها الأساسية. ومن حيث قدرة نظام قياس مؤشر السعادة الوظيفية حققت الهيئة مركزا رياديا على مستوى الدوائر والهيئات الحكومية برأس الخيمة حيث أحرزت المركز الأول في درجة السعادة عن بيئة العمل والمركز الأول في درجة السعادة عن العلاقات الوظيفية والمركز الأول في درجة السعادة عن تحقيق التوازن بين العمل والأسرة ومراعاة الظروف الأسرية والمركز الأول في درجة السعادة عن فرص المشاركة في المبادرات المجتمعية والمركز الأول في درجة السعادة عن فرص التفاعل مع القضايا الاجتماعية والبيئية والاستفادة من الخبرات الانسانية فضلا عن تحقيق المركز الأول في درجة الرضا عن طبيعة العمل والمركز الأول في درجة الرضا عن عدالة المكافآت. وحققت الهيئة كذلك مركزا رياديا في مشروع فرق حماة البيئة الطلابية حيث شاركت 17 مدرسة وروضة أطفال حكومية وخاصة برأس الخيمة يمثلها 735 طالبا وطالبة في هذا المشروع بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم بهدف تعزيز الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 وتحقيق استراتيجية حكومة رأس الخيمة في تحقيق التنمية المستدامة وحماية البيئة واستدامة الموارد الطبيعية وتعزيزا لدور الهيئة كأفضل مؤسسة داعمة للتعليم في إمارة رأس الخيمة لعام 2017 . ويقدم مشروع فرق حماة البيئة الطلابية مدخلا جديدا للتوعية البيئية من خلال المدخل التعليمي والذي يعتمد على نقل التوعية البيئية الى المدارس ومنها إلى مختلف فئات المجتمع من خلال زرع المفهوم البيئي لدى النشىء كونهم قادة المستقبل وهم من سوف يعتمد عليهم في نهضة المجتمع والنهوض به . ويتميز المشروع المشترك مع المدارس ورياض الأطفال الحكومية والخاصة برأس الخيمة بتفرده من خلال تشجيع الطلبة على حماية والحفاظ على البيئة من خلال ارتدائهم الزي الرسمي للهيئة حيث تم توزيع الزي على عدد 438 طالبا وطالبة وتشكيلهم فرقا رقابية توعوية في كل مدرسة وروضة اطفال تعزيزا لمفهوم حماية البيئة واستدامة الموارد الطبيعية وتعزيزا في نفس الوقت لرؤية دولة الامارات العربية المتحدة 2021 حيث تقوم الهيئة بتقديم الدعم الفني لفرق حماة البيئة الطلابية من خلال الدورات التدريبية المجانية بمقار المدارس وقد تم تقديم محاضرات من خلال المدير التنفيذي للهيئة ومحاضريها المعتمدين لعدد 469 طالبا ومعلما في عدد 8 مدارس والمشاركة في تنظيم أنشطة بيئية توعوية وفعاليات في المدرسة وخارجها وذلك بالتنسيق مع القيادة المدرسية. ويتضمن مشروع فرق حماة البيئة الطلابية 9 مجالات للمبادرات والمسابقات والأنشطة البيئية الطلابية المبتكرة وهي جائزة "الإبتكار البيئي المدرسي" و الكرنفال البيئي والمعرض البيئي البحري المتنقل و المسابقة الأدبية والفنية للطلبة لتنمية الوعي البيئي ومبادرة رقابة ناعمة لبيئة مستدامة وقياس مستوى الوعي البيئي للميدان التربوي ومبادرة المليون وواحد شجرة وقياس جودة الهواء بالمؤسسات التعليمية وقياس نوعية مياه الخزانات بالمؤسسات التعليمية وتتضمن اتفاقات الشراكة بين الهيئة والمدارس عدد 45 مؤشرا لقياس جودة الخدمات التي تقدمها الهيئة للمدارس من خلال هذا المشروع. وفيما يتعلق بالكرنفال البيئي فقد حققت الهيئة مركزا رياديا على المستوى المحلي باعتباره فعالية مبتكرة حيث تم اعتمادها في أجندة شهر الابتكار بدولة الإمارات وتم تنفيذها بحضور جماهيري كبير على كورنيش القواسم بمشاركة نحو 300 طالب وطالبة بمختلف المراحل حيث تم استعراض عدد 10 لوحات تعبر عن الانظمة البيئية فضلا عن مشاركة العديد من المدارس بمجسمات بيئية متنوعة. و حققت الهيئة مركزا رياديا بين الدوائر الحكومية بالإمارة في نتائج قدرة إدارة الاصول والممتلكات حيث ضاعفت حجم أصولها وممتلكاتها خلال عام 2017 بإدارة عدد 7 مبان للصيادين في موانىء الصيد تنتشر على سواحل الإمارة وبزيادة اسطول الهيئة من وسائل النقل اللوجستي بعدد 5 سيارات و3 قوارب وعدد 3 طائرات بدون طيار وبانزال عدد 603 كهوف في المياه الساحلية لتنمية الثروة السمكية في إطار مشروع الحاجز المرجاني الصناعي كموائل للأسماك كان للهيئة سبق في أحجام وأوزان هذه الكهوف الاصطناعية التي تم إنزالها المياه الساحلية بالإضافة إلى مضاعفة مساحة المبنى الرئيس للهيئة. أما من حيث قدرات أنظمة القياس والأدوات التحليلية والتخطيطية فكان للهيئة مركز ريادي في توظيف أداة منزل الجودة كأداة من ادوات التخطيط الاستراتيجي للجودة لتحديد وتحليل الأولويات الاستراتيجية وأولويات متطلبات المتعاملين في العمليات والخدمات التي تقدمها الهيئة وأيضا وظفت الهيئة قدرة المقارنات المعيارية ومن خلالها قامت الهيئة بإطلاق تطبيق إستدامة الذي يتضمن حاسبة قياس انبعاثات الكربون في المنشآت الصناعية والمنازل والقطاع الخدمي وتم تعديل المعادلات وطرق الحساب وفقا لما هو معتمد في دولة الإمارات وهو يحتل موقع ريادي على مستوى الدولة والمستوى الإقليمي. ولهيئة حماية البيئة برأس الخيمة رصيد كبير في جوائز التميز المؤسسي والتعليمي حيث حصدت العديد من الألقاب كان من أبرزها المركز الأول كأفضل دائرة حكومية متميزة في جائزة رأس الخيمة للتميز الحكومي لعام 2014 والحصول على جائزة أفضل مؤسسة داعمة للتعليم في إمارة رأس الخيمة في إطار جائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي لعام 2017 فضلا عن حصول أقسام الهيئة الثلاثة الرقابة البيئية والدراسات والسياسات والعلاقات المجتمعية على المركز الأول كأفضل قسم متميز على التوالي لثلاث سنوات متتالية 2013-2015 في إطار جائزة رأس الخيمة للتميز الحكومي. وام/محمد الشارجي/زكريا محيي الدين وكالة أنباء الامارات http://wam.ae/ar/details/1395302666214

ابقَ على اطلاع

تحميل النشرة الإخبارية

التسجيل للنشرة الإخبارية:

روابط أخرى

تابعنا

خريطة الموقع

map

جميع الحقوق محفوظة. الموقع الالكتروني بإدارة هيئة حماية البيئة و التنمية رأس الخيمة
عدد الزائرين: 404878
آخر تحديث للموقع: 17/09/2019 يفضل المشاهدة بدقة 1366x768